Top Ad unit 728 × 90

آخرالدروس

دروس

التخطيط والتوطن الصناعي

Planning











  تمثل الصناعة مقياساً هاماً من مقاييس التطور الاقتصادي لأهميتها ودورها الكبير في الاقتصاد القومي وتعتبرمن مقاييس التطور الاقتصادي لأية دولة، فهي تخلق فرصاً عديدة للعمل إلى جانب أرباحها الكبيرة مقارنة بأرباح الزراعة مثلاً، إضافة إلى توفير الكثير من المنتجات التي تقلل من الاعتماد على الأسواق الخارجية. 

1- توطين الصناعة باختيار مواقع للمراكزالصناعيـة الجديـدة تتفـق فيها ظروف وإمكانيات الموقـع مع طبيعة كل صناعة من الصناعات و خصائصها.                                                                                         

2- تحسين نوعية الإنتاج الصناعي بتحديث الأساليب الصناعية ورفع مستوى الكفاءة الفنية للأيدي  العاملة  واستخدام مواد خام جديدة، و توفير كافة متطلبات الصناعة   

3- زيادة الإنتاج الصناعي  بإضافة خطوط إنتاجية جديدة في منشآت صناعية موجودة  بالفعل، أو التوسـع في إقامة منشـآت صناعية في أقاليـم  متفرقة بشرط توافر مقومات الصناعة فيها. 

 التوطن الصناعي Localization
ـــــــــــــــــــ

يعتبر موضوع التوطن من الموضوعات الهامة في التخطيط الإقليمي والتي تحظى باهتمام متزايد من قبل الاقتصاديين نظراً لما يترتب على عدم التوطن الصناعي السليم من آثار سلبية على الاقتصاد القومي. ولاشك في أن التوزيع الإقليمي السيء للصناعات ومشاكل التركز الصناعي تتطلب ضرورة رسم سياسة فعالة للتوطن الصناعي ترتكز على التخطيط الإقليمي.



قياس التوطن الصناعي

ــــــــــــ

تتعدد الأسس التي يمكن الاعتماد عليها في قياس التوطن الصناعي حيث تضم القيمة المضافة Added Value ، وإجمالي قيمة الأجور Total Wages التي تدفع للعمال وعدد ساعات في الصناعة. وجملة الاستثمارات في قطاع الصناعة، وعدد العاملين في الصناعة (أهم الأسس التي يعتمد عليها في قياس التوطن الصناعي وأكثرها شيوعا). ويمكن قياس درجة التوطن الصناعي بأحد الطرق التالية:-


أولا- طريقة حساب النسبة المئوية لعدد العاملين بالصناعة في إقليم معين إلى جملة العاملين بالصناعة في الدولة:- فكلما ارتفعت نسبة العاملين الصناعيين بالإقليم إلى العاملين الصناعيين في الدولة ككل كلما دل ذلك على أهمية الصناعة في الإقليم و توطنها. أي النسبة التي يحسب بها درجة التوطن هي:-


درجة التوطن الصناعي = (عدد العاملين بالصناعة في الإقليم / عدد العاملين بالصناعة في الدولة) × 100%

ثانيا- طريقة حساب النسبة المئوية لعدد العاملين بصناعة معينة في إقليم محدد إلى جملة العاملين بهذه الصناعة على مستوى الدولة:-  فكلما ارتفعت نسبة العاملين في الصناعة المعنية بالإقليم إلى العاملين في نفس الصناعة في الدولة ككل، كلما دل على أهمية هذه الصناعة في الإقليم و توطنها. أي النسبة التي يحسب بها درجة التوطن، هي:-

درجة التوطن = ( عدد العاملين في صناعة ما في الإقليم / عدد العاملين في نفس الصناعة في الدولة ) × %100

ثالثا- طريقة نسبة العاملين بصناعة في إقليم إلى إجمالي العاملين بالصناعات المختلفة في نفس الإقليم:-  إذا زادت نسبة العاملين في صناعة معينة في الإقليم إلى إجمالي عدد العاملين بالصناعات المختلفة في الإقليم نفسه عن 60% دل ذلك على شدة توطن الصناعة، وإذا تراوحت هذه النسبة ما بين 60%- 30% فهذا يعني وجود شكل من التركز الصناعي، أما إذا انخفضت النسبة عن 30% فهناك تواجد صناعي ليس إلا.
    
هناك صناعات تتوطن في إقليم معين و محدد المساحة أو صناعات تنتشر في مساحات واسعة. فهناك صناعات لا تتوطن في أماكن معينة بل تنتشر في العديد من أحياء المدينة ويطلق على مثل هذا التوزيع الصناعي تعبير "التوزيع الشبكي" Network Distribution  لارتباط صناعته بأسواق التصريف كورش الإصلاح والصيانة، صناعة الخبز، توزيع الغاز وما إلى ذلك من الخدمات الصناعية المختلفة. أما الصناعات التي لا تنتشر في مساحات واسعة فيطلق عليها تعبير التوزيع الشبكي المحدود.  
 
وهناك مفهوم"النطاق الصناعي" Industrial Belt وهو حيث توجد مراكز صناعية متقاربة في موقعها ولكنها منفصلة في توزيعها كنطاق الصناعات البترولية في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية. وإذا كان التوطن الصناعي أكثر تركزاً بمعنى تركز الصناعة في منطقة أو إقليم محدود المساحة أطلق عليه "التركز العنقودي". أما إذا كان التوطن أشد تركزاً، أي يتركز في نطاق ضيق جداً فهنا يظهر ما يعرف بالمستعمرات الصناعية Industrial Estates أو المدن الصناعية، كما هو الحال في المدن الصناعية بالجبيل و ينبع.

ومن الأسس التي أسهمت في تركز الصناعات وتتبع الظروف التي نمت فيها الصناعة لمعرفة تحت أي ظروف يمكن أن تتطور وتلعب دوراً مؤثراً في البناء الاقتصادي للإقليم، وخاصة أن وجود صناعة أو صناعات محددة تجذب صناعات أخرى إليها تبعاً للقاعدة المعروفة باسم مبادئ الاختلافات الدنيا Principles of Minimum Differentiation والتي تتلخص في أنه "متى نشأت صناعة معينة في إقليم لأي سبب من الأسباب فإنها تخلق الظروف المناسبة التي تجذب بدورها صناعات أخرى قد تكون مكملة لها أو مرتبطة بها مما يؤدي إلى نمو الإقليم وتطوره بشكل يشبه نمو الكرة الثلجية". بمعنى أن وجود صناعة معينة في الإقليم قد يؤدي بطبيعة الحال إلى جذب صناعات أخرى إلى هذا الإقليم.

وفيما يلي تحليل لأهم العوامل التي توضع في الاعتبار عند تحديد موقع الصناعة وهي:-


أولا- المواد الخام : من الأسس الهامة للصناعات التحويلية، تلك الصناعات التي تحول شكل المواد الخام أو بعضها من صورتها الخام الطبيعية إلى صور أخرى أكثر تطوراً تتفق واحتياجات الإنسان المختلفة. وتتباين المواد الخام في قدرتها على جذب الصناعات المعتمدة عليها إلى مواقعها حسب خصائصها و طبيعتها و مدى تعرضها للتلف. وعلى ذلك تصنف المواد الخام التي تلعب دوراً مؤثراً في تحديد موقع الصناعة إلى أربع مجموعات كلها تجذب الصناعات للتمركز بجانبهاMaterial Oriented  وهي:-

المجموعة الأولى:- مواد خام سريعة التلف تفقد خصائصها وصلاحيتها للاستغلال بطول مسافة نقلها، كالخضروات والألبان ومنتجاتها والأسماك. لذا تقام المصانع المعتمدة على مثل هذه الخامات بالقرب من مصادر المواد الخام.

المجموعة الثانية:- مواد خام ثقيلة الوزن كبيرة الحجم تتكلف عمليات نقلها نفقات كبيرة، خاصة و أن صناعاتها تستخدم كميات كبيرة منها، كالطين الرخيص المستخدم في صناعة الطور و الحجر الجيري المستخدم في صناعة الأسمدة، لذلك تقام مثل هذه الصناعات في أماكن أقرب إلى مصادر خاماتها

المجموعة الثالثة:- مواد ثقيلة الوزن كبيرة الحجم تفقد جزء كبير من حجمها بعد التصنيع مثال صناعة الحديد والنحاس والورق ومختلف المنتجات الورقية، ولذا نجد هذه الصناعات بالقرب من مصادر المواد الخام.

المجموعة الرابعة:- تضم مجموعة متباينة من المواد الخام لا يشترط قيام صناعاتها بالقرب من مصادرها كالصناعات الهندسية والقطنية والمطاط والمنتجات المعدنية.


ثانيا- مصادر الطاقة: وتنقسم مصادر الطاقة إلى نوعين:-
1- مصادر طاقة متجددة لا تنضب كالطاقة المائية والشمسية والهوائية.
2- مصادر قابلة للنضوب غير متجددة كالفحم والبترول والغازالطبيعي.

وتتباين الصناعات في مدى احتياجها للطاقة، كما تختلف مصادر الطاقة في درجة جذبها للنشاط الصناعي. وقد ساهم التقدم الفني والتكنولوجي على تقليل كمية الوقود المستخدمة في الصناعات إضافة إلى تعدد مصادر الطاقة، ونجاح الإنسان في نقلها من إقليم لآخر، وأصبح من المكن استغلال العديد من هذه المصادر بصورة اقتصادية وإحلال مصدر مكان آخر. الأمر الذي أدى إلى انتشار دائرة الصناعات في العالم بأقاليمه المختلفة، وإن كان اختلاف تكاليف مصادر الطاقة المختلفة من مكان لآخر له دوره في توزيع الصناعة ودرجة تركزها.

تحتاج بعض الصناعات كصناعات صهر المعادن وخاصة الألمنيوم إلى كميات كبيرة من الكهرباء للتحليل، لذلك نجد أن كندا والتي تتوافر فيها مصادر الطاقة الرخيصة (الطاقة المائية) هي من أكبر دول العالم في إنتاج الألمنيوم (كذلك تركز الخطط الصناعية للتنمية بالمملكة على التوسع في إنتاج الألمنيوم لرخص مصادر الطاقة وتوافرها). وإن كان الفحم الجيري قد مثل قوة جذب هائلة للصناعات ولفترة طويلة من الزمن (حتى منتصف القرن التاسع عشر)، فيلاحظ عدم تركز الصناعات في الوقت الحاضر أو توطنها بالقرب من مناطق إنتاج زيت البترول بالمستوى الذي كان عليه بالنسبة للفحم، ويرجع ذلك إلى سهولة وانخفاض تكاليف نقل البترول نسبياً. فهناك الكثير من دول العالم تمتلك معامل ضخمة لتكرير البترول رغم أنها لا تنتجه، منها اليابان وهولندا واليمن الجنوبي.

   
ثالثا- الأيدي العاملة: يتمثل تأثير هذا العامل في تحديد موقع الصناعة في أمور ثلاثة، هي:-
1- مدى توافر المهارة الفنية في الأيدي العاملة.
2- مدى التوافر الكمي للأيدي العاملة.
3- تكاليف الأيدي العاملة وتباينها بين الأقاليم.  وعلى ذلك يلاحظ التالي:-
·  يعد توافر الأيدي العاملة الماهرة عاملاً أساسياً في توطن الصناعات الدقيقة والتي تحتاج إلى مهارات خاصة كالصناعات الهندسية والأجهزة العلمية والساعات.
·  في حالة الدول والأقاليم المزدحمة بالسكان تتركز الصناعات التي لا تحتاج إلى مهارة عالية من الأيدي العاملة كالصناعات الغذائية.
·  بعض الدول تفتقر إلى الأيدي العاملة سواء من الناحية الكمية أو النوعية، لذا تضطر إلى الاستعانة بالعمالة الأجنبية.
·  قلل التوسع في استخدام الأساليب الآلية في الإنتاج من قوة جذب الأيدي العاملة خاصة الماهرة منها في مجال توطن الصناعي، وأدى الاعتماد على الآلية والعمال النصف مهرة في صناعات عديدة وترتب على ذلك انتشار الصناعة بشكل واضح حتى في النطاقات الريفية.
·  تلعب طرق ووسائل النقل من حيث توافرها وسهولتها وتكلفتها دوراً هاماً في إمكانية انتقال الأيدي العاملة من إقليم لآخر.
·  تكون تكلفة الأيدي العاملة في الصناعة بمعظم دول العالم أكثر من ثلث تكاليف الإنتاج النهائية ولذلك أخذ هذا العامل في الاعتبار عند التوطن الصناعي يقلل كثيراً من تكلفة الإنتاج ومما يؤثر بدوره على الأرباح النهائية.


رابعا- الأسواق:  تتباين الأسواق من إقليم لآخر تبعاً للعوامل التالية:-
1-  عدد السكان الذي يحدد حجم السوق وقدرته.
2- مستوى المعيشة الذي يحدد القدرة الشرائية ومستوى الإنفاق العام ومفرداته، وكلها عناصر تحدد حجم السوق وطبيعته.
     3- مدى تقدم الصناعة وخصائصها العامة ومدى انتشارها.

وتعتبر الأسواق أحد الأسس الهامة التي تجذب الصناعات للتوطن في إقليم أو مكان ما لاستهلاك منتجاتها، وفي بعض الأحيان تكون الأسواق عبارة عن منشآت صناعية تستغل منتجات صناعية أخرى في عملياتها الصناعية، مثال ذلك الصناعات الهندسية التي تكون سوقاً هاماً لصناعات الحديد والصلب. أما الأسواق الأوسع انتشاراً في مجال الصناعة فتتمثل في المستهلكين للمنتجات المصنعة والتي يحدد مستواهم المعيشي وأعدادهم حجم السوق و اتساعه وبالتالي قدرته على الجذب والتوطن بالقرب منه.
ويمكن تصنيف الصناعات التي ترتبط ارتباطاً قوياً بالأسواق، أي الصناعات التي تنجذب نحو الأسواق مهما كان بعدها عن موقع المواد الخام ومصادر الطاقة وغير ذلك من عوامل التوطن Market oriented إلى خمس مجموعات رئيسية، هي:-

المجموعة الأولى:- الصناعات التي تتلف منتجاتها بسرعة و خاصة بالنقل لمسافات طويلة كالألبان والخبز والفطائر المختلفة. لذلك فإنها غالباً ما تتركز بالقرب من الأسواق حتى يتم توزيعها بسرعة على المستهلكين. 

المجموعة الثانية:-  الصناعات التي يزيد وزن أو حجم منتجاتها بعد التصنيع، مثل: صناعة المشروبات والمياه الغازية والمعدنية، صناعة تكرير زيت البترول، وصناعة الخبز.

المجموعة الثالثة:- الصناعات التي تقل تكاليف نقل موادها الخام عن تكاليف نقل منتجاتها المصنعة، ويمثلها: صناعة النسيج، صناعة تكرير البترول، صناعة المنتجات الجلدية المختلفة.

المجموعة الرابعة:- الصناعات التي تحتاج إلى ضرورة الاتصال بالمستهلكين مباشرة للتعرف على رغباتهم وتفضيلاتهم، وتتبع التيارات المختلفة السائدة في الأسواق، كتلك الصناعات المتعلقة بالموضة من ملابس ومساحيق تجميل ولعب أطفال.

المجموعة الخامسة:- تضم صناعات متباينة الخصائص، إلا أنها تتفق فيما بينها من حيث ارتباطها الوثيق بالأسواق، كصناعات النشر والطباعة والتوزيع، صناعة الأجهزة الكهربائية بمختلف أنواعها.

خامسا- النقل:
 تتعدد وسائل النقل التي تستخدم في الصناعات المختلفة و ذلك حسب خصائص الوسيلة الناقلة و طبيعة السلعة المنقولة وموقع المنشأة الصناعية، و هي كلها عوامل أو عناصر تساهم في التوطن الصناعي، وتوضع في الاعتبار عند التخطيط  للتنمية الصناعية. وتعطي كثافة وسائل النقل وتعددها مجالا للاختيار بينها، بالإضافة إلى دورها في خفض تكاليف النقل.  







التخطيط والتوطن الصناعي Reviewed by Amine Amino on 12:18 ص Rating: 5

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.