Top Ad unit 728 × 90

آخرالدروس

دروس

أهمية المساحات الخضراء للتنوع البيولوجي و للبيئة الحضرية

ما أهمية المساحات الخضراء للتنوع البيولوجي و للبيئة الحضرية ؟


    غالبا ما تكون البساتين و الحدائق و حتى المقابر أماكن غنية بالتنوع البيولوجي، بحيث تشكل المساكن الأساسية لعدد كبير من النباتات والحيوانات. وتعمل هذه الأوساط باستقرارها منذ زمن بعيد على جذب عدد كبير من الحيوانات كالطيور و الثديات رغم أن مسكنهم الطبيعي هو الغابة.
   espace vert - environment urban

    وبما أن جزء من الكائنات الغابية تعيش في الأوساط الحضرية التي توفر لها غذائها اليومي فهي تعتبر أوساط مهمة جدا ويمكن استغلالها  في عملية التحسس البيئي للتعرف على الطبيعة.اعتبرت الطبيعة المستحضرة من طرف الإنسان أقل أهمية من الطبيعة التي لم تشهد أي تغيير في مكوناتها وأنها تتميز بعدد قليل من أنواع الكائنات الحية مقارنة بالأخرى. غير أن باحثة إنجليزية تملك بستان عادي  فيه  700م2، يتكون من مزيج من أنواع من النباتات منها البرية ذكرت أنها تستقبل في بستانها عدد كبير من الحشرات البرية  30 % منها من الفراشات، وهذا ما يؤكد أن هذه الأوساط تستجيب لمتطلبات الكثير من الكائنات الحية.

والسبب الذي يؤدي بـالمساحات الخضراء في الأوساط الحضرية أن تكون  فقيرة من حيث التنوع البيولوجي هو كونها مغطاة بأحجار أو بطبقة عشبية من نوع واحد وبأشجار منعزلة. تقوم الأشجار بامتصاص بعض الملوثات الغازية كالأوزون، وثاني أكسيد الكبريت، وثاني أكسيد الأزون بذلك تصفي الهواء منها. ولما تقوم الأشجار بعملية نتح بخار الماء فهي تساهم بذلك في انخفاض  درجة حرارة هواء الجو.

تلعب أيضا الأشجار المغروسة على حواف الطرقات وحول المصانع دور كبير في تصفية الهواء من الملوثات ولكنها لا تعتبر وسيلة لمحاربة التلوث من مصدره.

حسب أريس – 1992 – فان النباتات تساهم بنسبة قليلة في عملية تزويد الهواء بغاز ثاني أكسيد الكربون و الأكسيجين في المدن. وأن عملية البناء الضوئي في المحيطات تمثل 70 إلى 90 % من منتجو الأكسيجين في العالم لذلك لابد من حمايتها من التلوث. وأي نقص ولو طفيف في نسبة أكسيجين الهواء قد يسبب إرتفاع كبير في نسبة غاز الكربون وهذا ما يزيد في الاحتباس الحراري الذي يسبب بدوره ارتفاع درجة حرارة الأرض.

وتؤكد دراسات عديدة نفسية واجتماعية أن المساحات الخضراء والزهور والأشجار واتساعها أمام الإنسان لها تأثيرها الايجابي على نفسيته بل أن هذه المساحات الخضراء تعمل كمخفف صدمات للعاملين والموظفين والجنود والضباط إذ تخفف من حالات التوتر والقلق، وتنشر بينهم وفي نفوسهم روح الاطمئنان..
فما أجمل لمسات الزهور وزقزقة العصافير والبلابل والمفردات الخضراء التي تمنحنا إياها المسطحات الخضراء فلا يملك المرء إلا أن يذكر الله ويقول سبحان الخلاق العليم قال الله عز وجل:" انظروا إلى ثمره إذا أثمر وينعه إن في ذلك لآيات لقوم يؤمنون".

والمؤمن، أولى الناس بالتأمل في خلق الله وإعطاء الجمال الذي صنعه الله، حق قدره
..
ونحن بهذه اللغة نتعلم ركائز التوحيد فالله جميل يحب الجمال، فقد زين الأرض ببحار وأنهار وجبال وأشجار وأزهار.. وللزهور في اليابان مكانة خاصة من الاهتمام، فهم ينظرون إلى الفتاة التي لا تجيد فن تنسيق الزهور بأنها جاهلة..ويرجع تاريخ فن تنسيق الزهور إلى بدء الحضارة الإنسانية ، فأول من عرفه قدماء المصريين إذ تبين رسوماتهم المنقوشة على الجدران أنهم كانوا ينسقون الأزهار ويستخدمونها في تزيين منازلهم.. كما برع الإغريق في تنسيق الزهور على الأواني.. وقد أحب الفرس الزهور ونقشوها في سجاجيدهم..ومازالت أسبانيا تحفل بحدائق الأندلس إلى اليوم ونحن في اليمن أحوج ما نكون إلى الاهتمام بالأزهار والمسطحات الخضراء خاصة مع التزايد في عدد السكان وكثرة وسائل النقل والمواصلات وكثرة المصانع وكذلك التوسع الرأسي والأفقي في الإسكان أصبحت الحاجة ملحة إلى التوسع في المساحات الخضراء وتتضح أهمية المناطق الخضراء أكثر من المدن عنها في الريف حيث الأراضي الزراعية.

وقد أصبح التشجير واستغلال حتى أصغر المساحات في الدوائر الحكومية والجهات الرسمية بمثابة ضرورة وليس ترفاً أو رفاهية حيث أثبتت الدراسات والأبحاث العلمية أن أنتاج الفرد يزيد إذا وجد في مكان فيه خضرة دائمة ومنظر جميل حيث تضفي هذه النباتات أحساس بالحيوية والانتعاش الدائمين نتيجة للتقليل من الملل الناتج من ا لخطوط الحادة والثابتة للمباني والجدران.


"
بالنسبة للرجال العسكريين فمجال عملهم قاس وحاد جدًا سواء في تعاملاتهم مع بعضهم البعض أو معاملاتهم الخارجية فعملهم في جو تسوده الخضرة والألوان التي تضفيها الأزهار يحسن من حدة طبيعة عملهم"


ولا تقتصر فائدة النباتات سواءً الأشجار أو الشجيرات أو المسطحات الخضراء على التجميل فقط إذ أن لها عدة فوائد كثيرة وهامة جدًا في حياتنا... فالخضرة تؤدي إلى حماية البيئة من التلوث مما يؤثر من الناحية الصحية للمواطنين كذلك فإنها من العوامل الهامة في الحد من تصاعد الغبار وذلك عن طريق تثبيت التربة بجذورها وذلك يساعد أيضاً على الحد من الأمراض الصدرية.
كذلك توفر التظليل .. ومن فوائد الأشجار تقليل الإشعاع الضوئي عن طريق انعكاسات الأشعة على الأوراق مما يؤدي إلى انخفاض درجات الحرارة ومع انخفاض درجات الحرارة وكذلك انخفاض الإشعاع الشمسي ومنع وصول الرياح وتقليل حركتها يؤدي ذلك إلى رفع الرطوبة الجوية  كما أن زراعة الأشجار تؤدي إلى تقليل الضوضاء عن طريق انكسار الصوت وامتصاصه من الأشجار وهذه الضوضاء تسبب ضغطًا عصبيًا على الإنسان وهي ناتجة من ثقل حركة المرور وأنواع المركبات المختلفة والأسنان وسلوكياته، كما أن الأشجار تؤدي إلى زيادة أنتاج الأكسجين عن طريق عملية التمثيل الضوئي حيث تمتص الأشجار ثاني أكسيد الكربون وتنتج الأكسجين وبالتالي يكون الجو صحيًا ونقيًا.

كما أن الأشجار تنظم الهواء داخل المدن حيث أيضا تساعد في تحديد مسارات الرياح عند زراعتها في الاتجاهات التي تهب منها الر وما الحدائق إلاّ رباط قوي بين الإنسان وما يحيط به من عالم يعيش فيه، فالإنسان يشعر بالفطرة بحاجته الشديدة إلى وجود مكان تهدأ فيه نفسه وتطمئن إليه أحاسيسه ووجدانه ويستريح فيه بالتطلع إلى جماله يعوضه الكثير من عناء مشقة العمل.


وتعتبر الحدائق العامة والمتنزهات والمساحات الخضراء من أساسيات تخطيط المدن الحديثة والتي تعمل البلديات على إنشائها لتكون مرافق عامة للمدن للنزهة وقضاء أيام الراحة والإجازة للسكان والترفيه عنهم،
كما تخصص في هذه الحدائق أو المتنزهات أماكن خاصة لممارسة بعض الرياضات مثل رياضة المشي والهرولة أو الجري في أجواء نقية مشبعة بالأكسجين الذي تطلقه الأشجار والنباتات في هذه الحدائق،


كما يستطيع الأطفال ممارسة ألعابهم في جو نقي وبعيد عن أخطار السيارات التي طالما حصدت الكثير من أرواحهم وهم يلعبون في الشوارع .أما عن الأهمية البيئية للحدائق فحدث ولا حرج........ فمن المعروف أن الهواء في المدن المكتظة غالبا ما يكون مشبعا بأكاسيد الكربون وثاني أكسيد الكبريت وغيرها من الملوثات الصادرة من دخان السيارات والمصانع وغيرها.وهنا يأتي دور الحدائق والمتنزهات والمساحات الخضراء في التخفيف من هذا التلوث بسبب قيام النباتات بامتصاص هذه الغازات وإطلاق الأكسجين من خلال عملية التمثيل الضوئي.

وفي النهاية.....من الممكن إجمال فوائد المسطحات الخضراء في ثلاث فوائد رئيسية هي:
1-الفوائد البيئية والصحية.
2-الفوائد الاجتماعية والرياضية.
3-الفوائد الجمالية.


أولاً: الفوائد البيئية والصحية:


1- تعمل المسطحات على تلطيف المناخ المحلي بزراعتها في مساحات كبيرة,وذلك من خلال:
                   أ- تقليل الوهج الناتج من أشعة الشمس بامتصاصها الإشعاعات الشمسية.
                   ب- خفض درجة الحرارة .
                   ج- رفع الرطوبة النسبية في الجو من خلال البخروالنتح من المسطح.
2- زيادة نسبة الأكسجين وخفض نسبة ثاني أكسيد الكربون من خلال عملية التمثيل الضوئي .
3- تنقية الجو من التلوث .
4- منع آثار الأتربة والغبار من الأماكن المنزرعة بها.
5- منع تعرية التربة وانجرافها وتثبيت وتحسين خواص التربة ورفع نسبة المادة العضوية بها.
6- المحافظة على الرطوبة الأرضية بتقليل البخر من المسطح.


ثانياً: الفوائد الاجتماعية والرياضية:


1- تستخدم المسطحات الخضراء كأماكن للجلوس وفي ملاعب الأطفال وفي الحدائق المنزلية والعامة,مما يؤدي إلى ترابط أفراد العائلة والمجتمع.
2- تشكل المسطحات المكون الرئيسي في ملاعب كرة القدم والكريكيت والجولف
3- ترفع القيمة الاقتصادية للمكان في حالة وجود مسطح أخضر جيد.
4- تساعد الخضرة الدائمة للم سطح على إدخال السرور والبهجة في النفس خاصة في المنتجعات الصحية وحول المستشفيات والمنشآت التعليمية.


ثالثاً: الفوائد الجمالية:


يمثل المسطح الأخضر مساحة لا تقل عن 60% في معظم الحدائق وهو العنصر الأساسي في الحدائق ويمثل الواجهة الجمالية والجذابة للحديقة, كما أنه يمثل الحد الأدنى في عناصر التدريج من أشجار إلى شجيرات إلى عشبيات مزهرة إلى المسطح الأخضر الذي يمثل أساس اللوحة الفنية للحديقة ولا تخلو عادةً أي حديقة من المسطح الأخضر.

إن ما نشاهده في بلادنا لهو مؤسف حقا حيث تنتشر الغابات الإسمنتية والإسفلتية في كل مكان وحيثما ذهبنا نشاهد ألاف المشاريع العمرانية والحفريات التي تطلق ألاف الأطنان من الغبار والأتربة في الهواء الذي يتنفسه البشر وغالبا ما تكون محملة بالفيروسات والبكتيريا الضارة، ولا نكاد نجد سوى القليل القليل من الحدائق الصغيرة التي لا تفي بالواجب ولا تشفي الغليل.


لقد حان الوقت لان يعي مخططو المدن ومهندسوها أن جمال المدن وحضارتها يكمن في خضرتها ومياهها ونوافيرها بالإضافة إلى نظافتها وحسن تنظيمها .
واعتقد أن نظرة مقارنة إلى العواصم العربية المجاورة أو الأوربية تكفي لان يشغل هؤلاء المهندسون في الأمانة والبلديات بالغيرة فيسارعون لبناء الحدائق والنوافير...
وان يبذلوا الغالي والرخيص في تنفيذ هذه المشاريع الضرورية لصحة المواطن ورفاهيته.


شارك الموضوع مع أصدقائك لتعميم الفائدة
  
أهمية المساحات الخضراء للتنوع البيولوجي و للبيئة الحضرية Reviewed by Amine Amino on 12:20 م Rating: 5

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.